شبكة تواصل اجتماعي جديدة سوف تقضي على فيسبوك

2٬813 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 أبريل 2018 - 2:53 مساءً

ترجمة الحدث

تعرضت شركة Facebook العملاقة لفترة صعبة جداً مؤخرا، حيث يطالب صُناع السياسات والمستخدمون على حد سواء بإجابات من فيسبوك حول تساؤلات هامة، تفجرت بالكشف عن تمكن شركة Cambridge Analytica، من الوصول وتحليل بيانات 50 مليونا من منتسبي فيسبوك بطريقة غير شرعية.

المستفيد من أزمة فيسبوك

لكن رد الفعل كان له على الأقل مستفيد رئيسي واحد، وهي Mastodon الـ”ماستودون”، وهي شبكة اجتماعية شبيهة بتويتر، شهدت ارتفاعا كبيرا في الإقبال على الاشتراك بها الأسبوع الماضي. وبينما اكتسب هاشتاغ حركة “#DeleteFacebook” زخما، حيث تضاعف عدد من قاموا بالتسجيل في شبكة Mastodon 4 مرات عن المعدلات المعتادة، وفقا لما ذكره يوجين روشكو، مبتكر الخدمة. وأوضح روشكو أن حوالي 5800 مستخدم جديد انضموا لـ”ماستودون” يومي 25 و26 مارس فقط، وهو عدد تحققه الخدمة على مدار أسبوع كامل.

أسباب مهمة

يوجد لدى الشبكة الاجتماعية “ماستودون” 1.1 مليون مستخدم في مقابل 2.2 مليار لدى العملاقة Facebook، و ربما لا تبدو الأرقام مثيرة ولكن ما يجعل شبكة “ماستودون” جذابة بشكل متزايد، هو موقفها تجاه البيانات والتحكم، وهما نفس العنصرين اللذين يمثلان تحديا كبيرا لـ”Facebook” حاليا.

إن رمز “ماستودون” مفتوح المصدر، أي أنه يمكن لأي شخص فحص تصميمه. كما أن أكواد “Mastodon Codes” يتم توزيعها، حيث أنها لا تعمل في بعض “Data Center”، ,التي يسيطر عليها المسؤولون التنفيذيون في الشركات، ولكن يقوم المستخدمون بتشغيلها بأنفسهم وذلك من خلال قيامهم بإعداد Servers مستقلة، يتم دفع تكاليف تطويرها من خلال التبرعات التي تسدد عن طريق الإنترنت، وليس من خلال تسويق المعلومات الشخصية للمستخدمين الفاعلين.

التغلب على النخب التكنولوجية

المصممين مثل روشكو يشكلون جزءاً من موجة من الابتكار التكنولوجي الحديث الهدف منها استرجاع بعض القوة التي كانت تشكل النخبة، مثل الرئيس التنفيذي لـ”Facebook” مارك زوكربيرغ، قد أمضت العقد الماضي في تكديسها.

ولما كان رواد الأعمال الجدد يرون أن المستهلكين لا يستفيدون من الاعتماد على منصات تجارية مركزية تمكنهم من جمع المعلومات الشخصية للمستخدمين، فإنهم يعتقدون أنهم يستطيعون استعادة جزء من السحر من أيام الإنترنت السابقة، حيث كان كل شيء مفتوحًا وقابلًا للتشغيل المتبادل وليس مخزنا أو متاجرا به. كان أهم ابتكارات فيسبوك، على الأقل من منظور الأعمال التجارية، هو جمعه النشط لبيانات العملاء واستخدامها لأغراض الدعاية.

لا يقتصر فيسبوك على جمع المعلومات التي يتطوع المستخدمون بتقديمها عن أنفسهم، مثل عناوين البريد الإلكتروني وتاريخ الميلاد، ولكن أيضا البيانات التي يتم استنباطها ببساطة عند استخدام النظام الأساسي، مثل إبداء الإعجاب، وصلات الأصدقاء وأكثر من ذلك. إن هذه المعلومات، كما اتضح في سياق البلاغات ضد Cambridge Analytica، يمكن أن تكون معلومة خاصة للغاية في الأيدي الخطأ أو من يمكن أن يستغلوها بشكل غير قانوني.

وعود فيسبوك ودلالاتها

لقد تعهد موقع فيسبوك هذا الأسبوع باتخاذ إجراءات صارمة ضد التطبيقات على منصته التي قد تسرّب بيانات المستخدم إلى أطراف ثالثة. ولكن في النهاية، فإن هذا الوعد في حد ذاته يسلط الضوء ببساطة على مدى ما يملكه فيسبوك من سيطرة على مجريات الأمور الرقمية في بعض الحالات، وأنه يمكن أن يسمح بنشر معلومات تخص المستخدمين، إلى أطراف غير معلومة الهوية أو الموقع، دون أن يعلم المستخدم ذلك بوضوح.

تطبيقات تقلب المائدة

أما حول كيفية مراقبة بيانات المستخدمين أثناء انتقالها من شخص لآخر، فهي معضلة صعبة يعمل كل من ريان شيا ومنيب علي، على محاولة حلها منذ عام 2013. عندما أسس الثنائي Blockstack “بلوكستاك”، وهو نوع جديد من تطبيقات التسويق، قاموا من خلاله بقلب النموذج رأسا على عقب.

يقول شيا وعلي إن التطبيق الجديد يصنع عالما مختلفا يحق لك فيه منح حق الوصول لمعلوماتك إلى أي تطبيق بمفتاح فك تشفير، وإذا وجدت أن التطبيق غير جيد يمكنك استعادة مفتاح فك التشفير وحجب التطبيق.

إصدارات لا مركزية

لا توجد شركة في الوسط يمكن أن تستضيف كل البيانات، بحسب ما يقول علي شارحا “نحن نعود مجددا إلى العالم، مثل المدرسة القديمة “Microsoft Word”، عندما كانت تعاملات المستخدم تخصه وحده، ولم يكن يتتبعها أحد. وعلى العكس من “Word”، فإن “Blockstack” تأتي بكل الميزات القوية لتطبيقات الإنترنت الأصلية. وهناك بالفعل تطبيقان على سوق “Blockstack” يعملان بهذه الطريقة، وهما “Graphite”، ويعتبر نسخة لامركزية من محرّر مستندات “نصوص غوغل” و “Stealthly”، وهو تطبيق رسائل لا مركزي.

ويعتبر هذا النموذج قابلا للتطبيق والانتشار أسوة بالتكنولوجيا الأساسية “blockchain”، التي تدعم نظام العملات الرقمية أو الأصول الاستثمارية المشفرة “bitcoin”، التي تخضع لتقلبات الأسواق. ولكن تقنية “blockchain” هي عبارة عن تقنية داعمة، ونظام قوي لحفظ السجلات والمعاملات يفتح الباب أمام ما هو أكثر بكثير من تبادل الأموال.

إنه لا يتم تخزين بيانات المستخدم مباشرة في الـ”blockchain”؛ إنما مفتاح فك التشفير، الذي يقدمه يشير ببساطة إلى المكان الموجود على محرك القرص الثابت أو الخادم حيث قام بتخزين بياناته. وعلى نطاق واسع، فإن لهذا آثارا هائلة على الأمن والخصوصية. فبدلاً من أن يثق المليارات من المستخدمين في الشركات الكبرى لتخزين معلوماتهم، تنتشر هذه المعلومات نفسها عبر مليارات من الآلات المنفصلة، ما يجعل أي خرق واحد، مثل الاختراق الهائل الذي ضرب شركة “Equifax”، المتخصصة في الإبلاغ عن حدود الائتمان، في العام الماضي، أقل ضرراً بكثير.

منع القرارات أحادية الجانب

ويساعد هذا الأسلوب على منع شركات مثل فيسبوك من اتخاذ قرارات أحادية الجانب حول كيفية التعامل مع معلومات وبيانات المستخدمين. ويقول آرون رايت، مؤسس مشروع “blockchain”، في كلية الحقوق بجامعة Yeshiva : “إذا تم بناء هذا النظام وتم تطوير التكنولوجيا، فإنه من المحتمل تقليل بعض المشكلات التي رأيناها تتعلق بانتهاكات البيانات والوصول إلى المعلومات الشخصية”.

أفكار واعدة

على الرغم من أن هذه الأفكار تعد واعدة، ولكن يواجه المطورون تحديات هائلة. وبالنظر إلى كيفية عمل المنصات المهيمنة مثل فيسبوك، كما يمكن أن يصادف تشجيع المستخدمين على الابتعاد عن تلك الشبكات عقبة هائلة، خاصة إذا لم يلحق بهم أصدقاؤهم.

وفي الوقت نفسه، يحتاج المستخدمون لدراية فنية لكي يستخدموا هذه المنصات، في حين أن المستخدم يمكن أن يسلم كل بياناته بكبسة زر واحدة لفيسبوك. ويرى الخبراء: “أن معظم المستخدمين لا يرغبون في إدارة خوادم الويب التي تخصهم، أو إقامة روابط الشبكات الاجتماعية.”

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الحدث نت الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.